سيدة موريتانية هاجرت إلى تركيا بحثا عن مراد

سيدة موريتانية هاجرت تركيا بحثا مراد وحالات

تحدث المسلسلات التركية المدبلجة هذه الأيام هزات داخل المجتمع الموريتاني وبخاصة مجتمع العاصمة نواكشوط حيث 'الدشات' متوفرة بكثرة.
ويتصدر مسلسل 'وادي الذئاب' بحلقاته المثيرة وبمشاهده الجامعة بين إغراءات الدراما وحمية السياسة، قائمة المسلسلات التي تحدث تأثيرا بالغا في المجتمع الموريتاني حيث تحول المسكونون بالحس العروبي إلى عباد للبطل مراد (نجاتي شاشماز) آملين له النصر على مافيا اسرائيل بينما تحولت الفتيات الموريتانيات إلى عاشقات لمراد بطل وادي الذئاب.
آخر ضحايا مسلسل وادي الذئاب أسرة موريتانية تقيم بمدينة الزويرات في أقصى الشمال الموريتاني: فقد دفع الغرام أم هذه الأسرة فاطمة بنت سالم وهي فتاة في العشرين من عمرها وأم لطفلين، للهجرة إلى اسطنبول بحثا عن مراد الذي باتت تعشقه بشكل جنوني.
وحاصل هذه القصة ان فاطمة بنت سالم اختفت مؤخرا من منزل أهلها في الزويرات فبحثت عنها الأسرة المسكينة وأبلغت السلطات الإدارية التي قامت بدورها بالتفتيش عن الفتاة الضالة في كل مكان دون جدوى. ومضت خمسة أيام طويلة على الأسرة لم يذق فيها أحد طعم النوم، الى ان حصلت المفاجأة عندما اتصلت الفتاة المفقودة بأبيها من تركيا وقالت له إنها حققت أمنيتها ووصلت أخيرا إلى مرادها وهو بلاد 'مراد' لكنها لم تلتق بعد مراد.
وطلبت عاشقة مراد من والدها أن يدفع ثمن التذكرة التي استدانتها من إحدى وكالات السفر المحلية. ولم يكد زوج الفتاة يسمع الخبر حتى طار عقله وبقي في حيرة حتى قال البعض إنه قد يذهب هو الآخر إلى تركيا للبحث عن رهف زوجة مراد في مسلسل وادي الذئاب.
ويقول محمد سالم ولد السبتي (طالب جامعي) 'إن الآلاف من الشبان والشابات في موريتانيا يدوخون هذه الأيام بين الأحداث الساخنة والمواقف المتشابكة التي تفضح عالم المافيا وتصور ما يجري داخل وادي الذئاب المليء بالشر والأشرار'.
وترى مهلة بنت صالحي صاحبة دكان تجميل 'إن الشباب الموريتاني يتابع بلهفة كبيرة ما يحفل به وادي الذئاب من صراع ابتدأته الدولة ضد المافيا المستفيدة من التدخلات الأجنبية، ثم تطور هذا الصراع وتوسعت ساحته لتكون أحداثه على مستوى منظمات ذات مصالح مرتبطة بالقوى الخارجية العالمية لتصل إلى أقطاب ممثلة بأمريكا وإسرائيل اللتين تسعيان لتغيير خارطة المنطقة وفق مصالحهما'.
أما الصدفي ولد نافع طالب علم اجتماع فيرى أن 'الخطورة تكمن في الحلقات الجديدة المتممة من المسلسل حيث الذئاب أكثر شراسة، والمواجهات أكثر ضراوة، والوادي أكثر خطورة، لأن دائرة الصراع تكون بأعلى مستوياتها حيث تتدخل أمريكا وإسرائيل بشكل مباشر، وذلك عن طريق نقطة الارتكاز المسماة 'الغلاديو' وعناصرها المنتشرة كالسرطان بين مؤسسات الدولة ، وأصحاب رؤوس الأموال التي تعمل لحسابها.
ويعتقد محمد ولد الشد أستاذ ثانوية 'أن مراد شخصية خيالية والفكرة المقصودة كما هو واضح في السيناريو هو تعليم الشباب التركي التضحية في سبيل عزة وشرف ووحدة الوطن، والرفع من مستوى وعي الشباب بضرورة خدمة الوطن والاعلاء من شأنه رغم الضغوط الاجتماعية والظروف المادية السيئة التي يعيشها الشباب في ظل العولمة وعبادة المادة والتهافت على الرفاهية الزائفة... وعلى الاسر الموريتانية شرح هذه الجوانب لأبنائهم وخاصة الفتيات... كما أنه على الدولة العمل على التحسين من مستوى الشباب الثقافي والمادي حتى يكون مثالا لما يسمى مراد البطل الوهمي الخارق'.
حاصل الأمر ان تركيا العثمانيين الجدد بات لها تأثير كبير في موريتانيا عبر المسلسلات التي أصبحت تفرق الأسر وتشغل الشباب وعبر البضائع الجيدة والرخيصة التي تملأ الأسواق وعبر مراكز تأثير أخرى قادمة
.

Aucun commentaire

Fourni par Blogger.